ولد حدأمين جدار للتصدي لأعداء النظام

اثنين, 03/05/2018 - 14:23

في السنوات الأخيرة وفي فترة تولي المهندس يحي ولد حد امين تسيير الحكومة عرفت موريتانيا إصلاحات جوهرية في كل المجالات ولم يبقي مجال الا وشهد تطورا وازدهارا ملحوظا بدأ بالتعليم الذي شهد تحسنا حيث افتتحت جامعات بمواصفات عالمية كما أنشئت معاهد تدرس بعض التخصصات في غاية الأهمية كما استحدثت مدارس الامتياز وتم إنشاء مئات المدارس في القري والأرياف وفي المجال الصحي أنشئت علي مستوي الوطن مستشفيات كبري وتم فتح مراكز صحية على عموم البلاد كما تم تزويد المستشفيات بأرقى أنواع الأجهزة الحديثة التي تساعد في الكشف عن الأمراض مبكرا.
وفي مجال الحريات عرفت موريتانيا حرية في التعبير قل نظيرها ولم تشهدها البلاد من قبل وتم فتح المجال السمعي البصري ,ففي فترة تولي المهندس يحي ولد حد أمين تسير الحكومة لم يبقي مجالا والا وشهد الإصلاح وعرف ولد حد أمين باخلاصه في العمل حيث انتقل من شركة اسنيم يمتلك سمعة وعلاقة طيبة مع العمال كما هو نفس الحال في فترة توليه وزارة النقل والتجهيز لكن عند وصوله لمنصب الوزير الأول بدأت بعض الأقلام المأجورة تصفه ببعض الأوصاف التي لاتنطبق عليه العارفون بالرجل يؤكدون بأنه لايولي إي اهتمام بما يقال بل يولي اهتمامه في المهام التي كلف بها من طرف الرئيس ويعمل بجد وصدق وبصمت.